الوكالة الأولى المتخصصة بأنباء الملكية الفكرية في العالم
عضو في طلال أبوغزاله العالمية

أبوغزاله يترأس أعمال المؤتمر السنوي الثاني عشر للمنظمة العربية لشبكات البحث والتعليم e-AGE22

09-كانون الثاني-2023 | المصدر : وكالة أبوغزاله لأنباء الملكية الفكرية | عدد الزيارات : 1815
أبوغزاله يترأس أعمال المؤتمر السنوي الثاني عشر للمنظمة العربية لشبكات البحث والتعليم e-AGE22

خاص بوكالة أنباء أجيب

القاهرة - برئاسة سعادة الدكتور طلال أبوغزاله رئيس المنظمة العربية لشبكات البحث والتعليم (ASREN) ورئيس ومؤسس "طلال أبوغزاله العالمية" وباستضافة أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا المصرية (ASRT)، اختتمت (ASREN) أعمال مؤتمرها السنوي الثاني عشر (e-AGE22) المنعقد في العاصمة المصرية القاهرة. 

أتاح المؤتمر نافذة للتعاون العالمي عبر مجتمعات البحث والتعليم، حيث جمع أكثر من 50 متحدثًا وخبيرًا من مختلف مجتمعات البحث والتعليم والعلوم في جميع أنحاء العالم، وأكثر من 120 مشاركاً من 40 دولة.

وركزت أنشطة المؤتمر على "التعاون العلمي والمضي قدماً بشبكات البحث والتعليم" كموضوع رئيسي، حيث تم خلال المؤتمر، الذي استمر على مدار يومين، تقديم العديد من العروض التقديمية والمناقشات موزعة على 6 جلسات حول الموضوعات المتعلقة بتمكين التعاون، والبنية التحتية الإلكترونية الخاصة بشبكات البحث والتعليم والاتصال مع التركيز على التحديات والتقنيات الجديدة والتمويل والاستدامة وبناء القدرات، والتعاون العلمي الوطني والإقليمي والعالمي، والعلم المفتوح والوصول المفتوح والسحب.

كما استعرض المؤتمر جهود ومساهمة شبكات البحث والتعليم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (SDGs) من خلال الاتصال والخدمات المخصصة لمجتمعات البحث والتطوير وما بعدها، بالإضافة إلى الطبيعة الحيوية لشبكات البحث والتعليم في العمل المناخي، ومراقبة الأرض وغيرها.

حضر الجلسة الافتتاحية للمؤتمر عدد من كبار المسؤولين والممثلين بمن فيهم؛ الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا في مصر، والدكتور فراج العجمي الوزير المفوض عن جامعة الدول العربية، والدكتور بصري صالح نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي في فلسطين، والسيد منصف بوكثير وزير التعليم العالي والبحث العلمي في تونس، ممثلاً بالدكتورة سوسن كريشن المديرة العامة في مركز الحساب الخوارزمي، والسفير كريستيان برجر رئيس وفد الاتحاد الأوروبي إلى مصر، والأستاذ الدكتور عبد المجيد بنعمارة الأمين العام لاتحاد مجالس البحث العلمي العربية في السودان، والدكتورة نوريا سانز مدير مكتب اليونسكو في القاهرة وممثل اليونسكو في مصر.

وخلال المؤتمر، شدد الدكتور طلال أبوغزاله على أهمية الارتقاء بالبنية التحتية الإلكترونية العربية نحو تعزيز التعليم والنهوض بالعلوم والتكنولوجيا وكذلك تطوير القدرة على الابتكار والتعاون مع قادة البحث والتعليم عبر المنطقة العربية وخارجها في سبيل تحقيق هذه الرؤية: “نحن نفتخر في المنطقة العربية بالتطور الذي حصل مؤخراً في مجال شبكات البحث والتعليم والخدمات التي تقدمها في كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان وقطر والبحرين وسوريا ولبنان وفلسطين والأردن والصومال والسودان ومصر وتونس والجزائر والمغرب، ولأننا نؤمن بالتعاون والعمل الجماعي المشترك فإن كل أعمالنا ونشاطاتنا تنطلق من الشراكة سواءً مع المؤسسات والمنظمات العربية الوطنية والإقليمية والدولية وخاصة شبكات البحث والتعليم العربية في تلك الدول".

كما أشاد الدكتور أبوغزاله بدور الاتحاد الأوروبي في دعم تطوير شبكات البحث والتعليم في المنطقة من خلال مشروعي الربط الاورومتوسطي لأكثر من 15 عامًا والربط الافريقي مدة 12 عامًا وما زالت مستمرة، مؤكدا أهمية دور هذه الشبكات في تعزيز البحث والتعليم على مستوى المنطقة العربية.

وتضمن الافتتاح رسائل حسن النية من شبكات البحث والتعليم الإقليمية في كل من أفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية وآسيا مع التركيز على ضرورة التعاون على المستوى العالمي لدعم وتسهيل التعاون البحثي والتعليم على الصعيد العالمي.

وأشاد المشاركون بالإنجازات التي تم تحقيقها وأبرزها الإعلان عن إطلاق مشروع "MEDUSA" الجديد بمنحة قدرها 40 مليون يورو من الاتحاد الأوروبي لتأمين ربط عالي السرعة يبلغ 200 جيجابت في الثانية بين مجتمعات البحث والتعليم والمستخدمين في دول شمال إفريقيا وأوروبا لمدة 20 عامًا.

كما احتفلت المنظمة بتوقيع اتفاقيات تعاون مع أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا المصرية (ASRT) واتحاد مجالس البحث العلمي العربية (FASRC) وأشادت بالاتفاقية القادمة مع اليونسكو وذلك بهدف توحيد الجهود فيما بين الدول العربية في تعزيز وتوجيه التعاون العلمي والبحثي والتعليمي والأكاديمي.

بالإضافة إلى ذلك، احتفلت المنظمة بتوقيع اتفاقية تعاون مع شبكة أمريكا اللاتينية نحو تعزيز الوصول المفتوح والعلم المفتوح في المنطقة العربية وإفريقيا، والبيان المشترك مع شبكة أمريكا اللاتينية والشبكة الأوروبية في مسعى تعاوني لدعم جهود نشاطات منظمة مجموعة متابعة الأرض (Group on Earth Observation – GEO).

واختتمت الجلسة الافتتاحية بكلمة رئيسية من المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبية وتطبيقاتها في الشرق الاوسط "سيسامي" مما يوضح أهمية الربط التقني الدولي والذي توفره المنظمة مما يسهم بشكل مباشر في نجاح عمل المركز وتمكين مجتمعات المستخدمين له من جميع أنحاء العالم.

في النهاية، تم الإعلان رسميًا عن عقد المؤتمر السنوي القادم للمنظمة في تونس باستضافة مركز الحساب الخوارزمي (CCK) في كانون الأول/ ديسمبر 2023.

 
مشاركة



مقالات ذات صلة